الغصاب" ضرورة استئناف ممارسة الأنشطة الرياضية في الأندية، أسوة ببقية دول العالم

مشاهدات



الكويت


ناشد رئيس قسم التربية البدنية والرياضة بكلية التربية الأساسية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب أ. د. عبدالله الغصاب سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد إعادة النظر بقرار اغلاق الأندية الرياضة وصالات الألعاب.
وقال الغصاب في تصريح صحافي إنَّ الشباب الكويتي يعاني منذ بداية جائحة كورونا بسبب عدم ممارسة الأنشطة الرياضية، واغلاق للمراكز الرياضية وصالات الألعاب، والشعور بالاحباط والتعب النفسى لدى العديد من أفراد المجتمع

وشدد الغصاب على ضرورة اعادة النظر في قرار اغلاق الاندية ووقف النشاط الرياضي في البلد، وضرورة فتح وعودة النشاط الرياضي وفقاً للضوابط والإجراءات الوقائية الصادرة عن الجهات الصحية بهدف حماية ممارسي الأنشطة الرياضية من جائحة كورونا، ولما لها أيضاً من أهمية قصوى للشباب لابعادهم عن أي أعمال غير نافعة لهم، والابتعاد عن الافات الضارة في أوقات فراغهم، ولا ننسى أنَّ الرياضة من أهم الوسائل لمواجهة الجريمة والحد منها، كما أنّها تعتبر الخط الاول لمواجهة الوباء وتعزز الجهاز مناعي.
وشدد الغصاب على ضرورة استثمار الرياضة وممارستها في ظل إغلاق جميع الاماكن الترفيهية، متسائلاً: أين يذهب الاطفال والشباب …الخ؟!، ومؤكداً بأنَّ مخاطر الإغلاق أكبر بكثير من فتح الأندية وصالات الألعاب وممارسة الأنشطة وفق لضوابط الصحية.
وأكد الغصاب على ضرورة استئناف ممارسة الأنشطة الرياضية في الأندية، أسوة ببقية دول العالم وبريطانيا التي من أكثر دول العالم انتشاراً للوباء، إلا أنّها لم تغلق الأنشطة الرياضية، كما نجحت كل من مصر وقطر في تنظيم بطولة العالم كرة اليد وبطولة العالم للأندية كرة القدم، واللتان اقامتان في ظل جائحة كورونا، وذلك بتطبيق الاشتراطات الصحية، وخير دليل إمكانية عودة النشاط الرياضي، وباعتبار أنَّ هذه الخطوة ستسهم في استعادة النشاط الرياضي تدريجياً بشكل كامل.
وشدد على أنّه لابد من تكاتف جميع الجهات من أجل المساهمة بإنجاح المرحلة الحالية، مبيناً أنَّ عودة فتح الصالات الرياضية سيكون له دور مؤثر بأن يستعيد الرياضيين والطلبة لمهاراتهم وإمكاناتهم ولياقتهم البدنية، داعياً الطلبة والرياضيين إلى الالتزام بالإجراءات الصحية لرياضة آمنة تحقق سلامة للجميع.

وفي سياق آخر، أكد الغصاب على أهمية ما جاء في تصريح رئيس اللجنة البرلمانية التعليمية الدكتور حمد المطر، «بضرورة فصل قطاع التعليم التطبيقي عن التدريب ومهم جداً»، مشيراً إلى أحقية كليات التعليم التطبيقي الفصل عن قطاع التدريب تأتي بعد قرار مجلس إدارة التطبيقي برئاسة وزير التربية بفصل القطاعين عن بعضهم في مايو 2016، ورفع تقريره إلى مجلس الوزراء.
واختتم الغصاب مؤكداً دعمه لرئيس اللجنة التعليمية البرلمانية الدكتور حمد المطر بقرار الفصل، ومشدداً على ضرورة مطالبته لمجلس الوزراء بفصل القطاعين، وذلك بعد أن أثبتت جميع الدراسات التي أجرتها الهيئة ضرورة الفصل بين القطاعين، لما لها من فائدة كبيرة نحو تطوير التعليم في البلد.


0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري