مؤشرات سوق النفط

مشاهدات



فلاح العامري


بشكل عام فان التذبذب المستمر في اسعار النفط ينتج عن كثرة العوامل التي تؤثر على توازن العرض والطلب على النفط الخام ومشتقاته. فتارة يضعف تاثير بعضها وبعد فترة يقوى تاثيرها وهكذا تستمر هذه الدورة مع دخول عوامل طارئة تساهم في زعزعة استقرار السوق.

على العموم نامل ان تبقى المؤشرات الإيجابية الحالية التي ساهمت في ارتفاع اسعار النفط. ولكن من الضروري متابعة نحن المؤشرات التي تسبب ارباك في توازن العرض والطلب في اسواق النفط العلمية. فإذا لم تنمو هذه المؤشرات فان التسوق تستمر متجهة نحو الاستقرار النسبي لعرض والطلب وبالتالي ارتفاع الاسعار.

فمن هذه المؤشرات او العوامل التي تؤثر على توازن اسواق النفط هو قيام السعودية في الاجتماع الشهري في نيسان بإلغاء تخفيض المليون البرميل الاضافي الذي قررته في شهر ك2 ، وكذلك زيادة انتاج النفط الصخري الامريكي بكميات مؤثرة واستمرار lockdown او منع الحركة داخل والى الخارج. اضافة الى ذلك زيادة انتاج النفط الخام فينزويلا والجمهورية الاسلامية الإيرانية. ولا ننسى نحن في بداية نهاية فصل الشتاء الذي يزيد الطالب فيه على كل أنواع الطاقة ومنها المحروقات التي مصدرها النفط. ويبدا الطلب ينخفض تدريجيا من بداية نيسان.

المؤشرات الاخيرة ضعيفة الاحتمال حاليا مقارنة بالمؤشرات الإيجابية لذلك تعيش الاسواق في نوع من التفاؤل منذ اجتماع اوبك + الأخير .

خبير اقتصاديات الطاقة

0/أرسل تعليق

أحدث أقدم
قطاف الاخباري